محسن حنيص: قصة "ثابت عطيوي"
سيف الرحبي: نهر "ترنت" والجزائرّي الطائر
الأدب السوداني في مجلة بانيبال 55

ENGLISH KIKAH

info@adabarabic.com ÇáÑÌÇÁ ÇÑÓáæÇ ÌãíÚ ÇáãæÇÏ Çáì åÐÇ ÇáÇíãíá ______

سبعُ قصائد

صادق الطريحي

 

 

 

صادق الطريحي

 

 

إيلاف

 

لإيلافِ القصيدةِ ...

            إيلافِها جملة َ الايقاع ِ والنثرْ

فليكتبوا شكل َ هذا البيتْ ...

ـ ليسَ الطعام ُولا الأمانُ لنا

                        هذا الطعام ُلهم ...

وللناس ِ الهموم.

 

قسم

لا أقسم ُ بهذا البيتْ ،

وأنتَ كاتبُ هذا البيتْ:

ـ إن الفرات َ من القداسةِ ..

                                صامتٌ

متكتم ٌ  ...                               

               لا يخضعُ.

 

قل ْ

قل ْ هو النّصُّ الحديثْ ،

                 النّصُّ الأبد ْ

لم ْ يمتْ كاتبهُ ،

ولم ْ يكن ْ لهُ كاتبٌ أحدْ.

 

نبؤة

والطينِ والجلمودِ ، وهذا البلدِ المقبلِ ...

إنّ الأنهار َ لفي انحسار ْ

وإنّ الأمطار َ لم تعدْ أنشودة الصغار ْ

وإنّ السّـيلَ حطهُ الجفافُ من عل ِ

وإنّ الصحراءَ تبلعُ ما يكتبون

وإننا على شفا حفرة ٍ من الحرب ...

وما من منقذٍ يلوح.

 

الرملُ

تبـّـتْ خطى الرملِ ،

                             وتبْ.

مسرعاً ..

             يضرمُ أشتاتَ اللهبْ

كلما لاحقه النصّ ...

                             وثبْ

وتوارى ...

             خلفَ آلافِ الخطبْ

حانقاً ..

          في جيده حبلُ الجفافْ

صارخاً ..

في صوته حشرجة ُ النهرِ ،

          وأجداثُ الجداولْ

طامياً..

     يضربُ أعناقَ السنابلْ

غير أني سألاقيه ..

                                 ألاقيه ..

وفي شعريَ وردٌ وعنبْ ...

تبتْ خطى الحربِ ،

                                وتبْ.

24/10/2011

 

تلبية

لبيكَ اللّهمُ لبيكْ ،

إني قصدتكَ مستمعاً ..

                       فحكيتْ.

وقصدتكَ قارئاً ،

                      فعلّمتْ.

وقصدتكَ متحدثاً ...

                    فأصغيتْ.

وقصدتكَ كاتباً ،

                     فألهمتْ.

لبيكَ اللّهمُ لبيكْ ،

إني قصدتكَ مستمعاً متشككاً

                              فتكلمتْ.

وقصدتكَ قارئاً خاطئاً

                            فصفحتْ.

وقصدتكَ كاتباً غاوياً

                             فهديتْ.

وإني قصدتكَ متحدثاً كافراً

                            فأجّلتْ.

لبيكَ اللّهمُ لبيكْ ،

فلماذا ...

حينما قصدتكَ شعباً ظامئاً

سكتْ؟

26/10/2011

ألم ْ

ألم ْترَ َ كيف رفع َ الله ُعنك وزرك !!

وفضّل َنصك ْ...

ألم ْ يجعلك َ مواطناً ناجياً في بلادٍ النصوص ْ؟

وأنجاكَ من زمرة السياسيين والنظامين والنثريين!!

ومن كل ّنص ٍّمقدس ٍأثيم

واصطفاك كاتباً ، وقارئاً في البلاد ...

فكيفَ غدوت َ شاعراً  غاوياً،

                      تغني الألم؟؟

28/10/2011

 

 

شاعر عراقي

sadiqaltryhe218@gmail.com