سنان أنطون يفوز بجائزة سيف غباش بانيبال للترجمة الأدبية للعام 2014
محمود شقير: تنعف التراب على رأسها وشعرها منفول
بانيبال تحتفي بالشاعر سعدي يوسف

ENGLISH KIKAH


حمزة قناوي
كما يُنسى حنينٌ في المساء
28/01/2015
رأيتُ نَفسي ملءَ ما أنسى ويمحوني التذكُّرُ في رؤاه أكانَ حُبَّاً عابراً ثم انتهى. أم عاشقيْنِ تَلافَيَا موتاً يجيءُ من اكتمالِ الحُبِ بينهما فسارا واثِقيْنِ إلى الوداعِ بلا سؤالٍ عن حقيقتِهِ: أيأتي من غيابٍ غامضٍ أم ما يكونُ وأين يذهبُ إن يجيء؟ أسيرُ ملءَ الليلِ كي أنسى


عدنان عادل
أجساد غير مبرهنة
23/01/2015
لا بياض في الشارع ولا أعمدة بيضاء تهبط ولا الدرب محروث بالعابرين/ بيوت ببطون موائدها تُشَبِّع كائناتها الداجنة وبقوائم طاولاتها المزخرفة تقود جوعي نحو التقيؤ


طيب جبار
هذه القصيدة لا تتخلى عني!
20/01/2015
مرات كثيرة أحب أن أنزوي . أتخلى عن تزييت الكلمات بدهن الخيال ، عن نسج الجُمل بخيوط البزوغ . أتخلى عن تأطير الصلصلة ، عن قص أجنحة الصدى . أتخلى عن إرواء الاسئلة ، عن قطف الأجوبة


ناجي رحيم
نصوص جديدة
17/01/2015
ممتلئٌ بكِ بالجمالِ اّلذي لا أعرفُ وصفَه قسوتُ عليكِ لأنّي بعيداً عنّي كنتُ في مجرّةٍ تسبحُ بيننا وتباعدُنا مثل شهقة، شهقتي الآن جسرٌ وآهاتي طريق أيّتها الّلامعة مثل روحي أيّتها الكلمات المشتهاة أيّ سبيل إليك


فاضل العزاوي
قلق حول مصيري في الجنة
23/01/2015
لكني أصرخُ معترضاً فأنا ـ هذا ما يعرفه القاصي والداني عني ـ مثل جميع الحكماءِ العقلاءِ، أفضلُ شربَ الويسكي الأسكتلندي على الخمرة وتدوخني كالعادة رائحةُ العسلِ الدابق والأكثر من ذلك أني أقرفُ حقاً أن أقضيَ أوقاتي في الأبدية سكراناً أتسكعُ في فردوس ما حتى إن كانت أبوابُه من ذهبٍ وزبرجد


عبد الإله الموييسي
أحتاج إلى رعاية تجريبية قبل الاستعمال
16/01/2015
أتكلم جميع اللغات بالعربية. أخطئ في النحو ولا أخطئ في الحب. أعرف حبيبتي من لهجتها "الحوزية" تتحدث بالفرنسية. أعرف حبيبتي تمشي في شوارع باريس تضغط على حذاءها وتهز صدرها المغربي. أن تضل اللغة معناه أن تضل العنوان، وتطرق باباً يطلّ عليك منه وجهٌ مجهول"


حسين محمد عجيل
في عطلةِ الرَّبّ
16/01/2015
وفي السبتِ بليلةِ علي بابا كانَ الرّبُّ بعطلتِهِ إذ حَزَمَ الأخُ القديمُ ألفيّتينِ ونِصْفاً بصناديق دموع. وكانَ مساءٌ وكانَ صباح


Send email

المتوكل طه
إذا شككت بالنبوءة
28/01/2015


أوقفه الحاجز، ذات يوم ، كانوا مستنفرين كالدببة، وبعد أن أتمّوا حفلة الذّل والتفتيش والتنبيش عن الهواء، قالوا لأمّه الأرض أن تخلع كل ملابسها، فثمة وطن سينفجر في بطنها، وارتفع الصراخ الوحشي المجنون، وانغلق العقل- سيعرّونها غـَصْباً. وبعد دقائق كان دمه يشق جداول نحو الشجر المهتوك على حافة المجنزرات، وامرأة تستلقي دون ثياب. اسمها فلسطين


أما صورك الشخصية فقد تلاقفتها الأيدي أسرع من غيرها. أخواتي الأربع حلمن بك جميعا. بقوا الليل بطوله يتأملونك. وفي الصباح فاتحني والدي في امكانية ان تتزوج واحدة او اثنين منهن. بل ان والدتي قالت ان الشرع يبيح حتى اربعة. وحصل نقاش بحضور البنات. وتم التوصل الى ان الدين يسمح لك بأربعة أخوات بشرط عدم الجمع


كم مرّة أضربُ كفّاً بكفٍ كأنّ سفني لم تعد كما كانت تقول لي أمي والأمر ليسَ أكثر من أنني البارحة رأيتُ دمي يحترق وفاتني أن أطفأ النيران
عيادة الرعب
كاظم الحلاق
17/01/2015


بعد حوالي عشرين دقيقة انداح صوت ياسمين من وراء الباب للحظة ثم ساد صمت مميت. انبعث الصوت مرة أخرى، كل ما أتذكره الآن عبارات غير مترابطة مثل: " جنيننا، الحياة قصيرة، اللقاء في السماء، الأب، القاتل، الحب، التضحية، النار والنقاء" ثم سمعت الممرضة تهمهم ببضع كلمات
عبير إسبر
العالم الآخر
16/01/2015


الشاعر أخبرني أنه يعشق الجنس، عاش بسببه ولأجله، احتمى به كي يحتمل العالم الآخر، الشاعر أخبرني أنه رجل، وأنه لم يبكه في حياته سوى تلك الحقيقة المخيفة، الرجولة عزلة قال، وتذكر الدموع، وتذكر البرد في أحضان النساء، وخاف
عين الجندي
لؤي حمزة عباس
16/01/2015


لم يكن من السهل أن أقنع أحداً بأن يمنحني عينه، كانوا يحدّقون بي غير مصدقين قبل أن أُكمل كلامي، عيونهم بالذات تتسع من هول الفكرة، وربما فكّر بعضهم بأن خوف السواتر أكل عقلي، لا أكتم بأن مخاوف الساتر عصرت قلبي ليلة بعد أخرى
جمعة اللامي
قيامة حكمة الشامي
12/01/2015


كانت "رصاصات رجعية" قد اغتالت أستاذي الجليل، المناضل الشيوعي ممدوح الألوسي، مدير "إعدادية النضال" ببغداد بكونه شيوعياً فقط. وكانت الشيوعية تعني بالنسبة لنا انا والرفيق جلال الماشطة، ومعنا الطلبة الذين غادروا مقاعد المدرسة الابتدائية تواً، الطهارة والنقاء والعدالة والسلام
ترجمة محمد العربي غجو
قصائد للشاعر التشيلي ماريو ميلينديث
10/01/2015


خذيني لجنوب أردافك حيث الرطوبة تغلف الأشجار التي تنبجس من جسدك خذيني للأرض العميقة التي تنكشف بين سيقانك لهذا الشمال الصغير لأثدائك خذيني للصحراء الباردة التي تتربص بفمك للواحة المنفية لسٌرتك لغرب تلك الأقدام التي كانت ملكي وتلك الأيدي التي حبست البحر والجبال
محمد الشحري
فصل من رواية "موشكا"
10/01/2015


غافلت فُرجة أخاها ونادت على عشيقها الذي أطلق سهمه على بعل صعب، وهربا تاركين الرجل الذي أصابه السهم بين فخذيه ينزف، إذ انحرف السهم من قوسه حينما ارتبك مطلقه لما سمع تنهيدة بعل صعب النائم، وأصابه بين فخذيه بدل من أن يصيبه في القلب
إيناس عبدالله
ست قصائد
09/01/2015


الوطن السعيد ليس سعيدا الا حينما تتوسد جمجمتك مقابره الجماعية ينحل شبحك ويهرم، وأنت تقتاد المهووسين مثلك، الى باحة الأعدام لا إلى ساحات اللعب سيعلمك أن الفرق، ما بين الأراجيح والمشانق رقاب ومؤخرات فقط!
عاشور الطويبي
هايكو في النرويج
04/01/2015


"من الخرطوم" قال الفتى الوسيم. الفتاة في يدها قطعة شوكولاتة التفتت في حنان/ تحت مظلّة الحافلة أنفاسُ الركّاب باردةً، دافئةً، خائفةً/ المنحدرُ مغطّى بالثلج هطلَ البارحة مع – يا مسافر وحدك- تماماً


هبطت الطائرة الألمانية القادمة من برلين في الجزء المنفرج من القارة الأفريقية الدافئة، في بلاد مصر القديمة الواسعة. وكانت شمس الغروب التي حلمت بها قد رحلت منذ ساعة، فتراءت ساحة المطار قفراء ومترامية الأطراف كالصحراء، وبدا الهواء رخواً وثقيلاً. فشممت رائحة أفريقية: إنّها رائحة الشرق الغريبة والموحشة
بن لوري
رأس الصياد
02/01/2015


يعود صياد إلى قريته ذات ليلة حاملا في يده رأسا بشرية مقطوعة. يَغرِز الرأس في وتد ويَرْكِز الوتد في الأرض بالقرب من كوخه. ثم يدخل إلى الكوخ وينام. يقف رجال القرية عن بعد وينظرون مرعوبين إلى الرأس. يوشوشون فيما بينهم طوال الليل ويغضبون لما فعله الصياد
وحيد غانم
بيع الحلوين
31/12/2014


كان قاتل أخوته الثلاثة، شقي مجنون يدعى أبو نهلة لا يدعه شبقه أن ينام ليله. برغم عدم جاذبية عبّاس، فأن رغبة الرجل به بدت كالنزعة لفرض السيطرة، فتصادما، تلقى عبّاس ضربة موس شقّت عنقه وبطنه. فاجأه أبو نهلة، سحب الموس من تحت لسانه، وبقفزة هرّ عجوز، شرّحه، عدا أن عبّاساً أستعاد تماسكه برغم الألم، تحاشى ضربة الموس الثانية وهو يمسك بمصارينه
نوستالجيا
محمد العربي غجو
31/12/2014


لم أكن لأعلم بأني سأمكث هنا في هذا السرداب المعتم أشذب غصون دالية متداعية أقلم أظافر موت يزحف باتجاه صورة العائلة لم أكن أعلم بأن الطيور تسافر أيضا باتجاه الحلم وتتخذ لنفسها مدارات أخرى غير مدارات الأشجار كم أرى نفسي حزينا
أرى وأسمع
شوقي مسلماني
28/01/2015


وأنا أقرأ للمؤرّخ الدقيق والجميل كمال الصليبي كتابيه "التوراة جاءت من جزيرة العرب" و"خفايا التوراة وأسرار شعب إسرائيل" خطر لي إنّ هذا المبدع لو انخرط في سلك التحرّي، أي في ذلك الجهاز الأمني المعروف، لكان واحداً من أكبر رجال التحرّي في العالم
قصائد أوسلو
هادي الحسيني
21/01/2015


اعرف جيداً شارع كارل يوهان منذ أربعة عشر عاما يوم جئت تلك البلاد لاجئاً من جحيم بلادي وأعرف الشارع حين يكون فرحا وأعرف رقصات رواده وحماقات مدمنيه أكثر مما كنت أعرف ظلّي الذي لا يعرفني
لينا شدود
لستِ المسؤولة
19/01/2015


كل هذه القلوب المُصطفّة على خط النجوم أساءت فهمكِ "كما فعلتُ أنا" ها أنت بنصفك الأثيري تتحدّين الخيال. نصفك الأثيري الذي تمرّد على معول النحّات. أهي رغبتك الحارقة في أن تصمدي، وتصمد كل هذه النقوش على جبينكِ رغم التَلف الذي أصابكِ، وأصابني بعد الطمْرِ؟
الطفولةُ
د. جاسم ألياس
17/01/2015
في مدنِ الخوفِ الصلواتِ الأحزانِ/ محاطا ً بالنارِ وبالأشواكِ، أحملُ نصفِ لساني والنصفَ الآخر َخبّأته ُ في كهفِ القلبِ/ جرّبتُ، أن أتلذذ بالتوت وأنْ أرقص في ساحات الأطفال لكنّي كنتُ غريباً لا أملكُ قدماَ تنضحُ ُهولَ الأشواقِ. قدَمي كانت عرجاءْ وفمي كان لحفنةِ خبزٍ يبكي
عاشور الطويبي
قصائد Trondheim
16/01/2015


في البدء نفيتُ نفسي في كلمات لم أفهمها. في البدء نفيتُ غيري في كلمات لم يفهمها. في البدء نفيتُ الإله في نفسي فنسيتُ الكلمات


كانت هناك، تدرج مثل حمامة على الأرض التي تهبنا الأمل. وكنت هنا أبحث في تفاصيل الأيّام عن لحظة اطمئنان. رأيتها في المنام. وقالت إنّها رأتني في أحلامها مرّات ومرّات. ثم التقينا ذات ليلة في حلم واحد، فلم أقترب منها لسبب ما والحلم ما زال ممتدًّا حتى الآن
أسامة غجو
الانسلاخ
16/01/2015


هاليلووووو، ولائمُ تمرعُ فيه النخاعَ ، ولائمُ تفغشُ الجمجمة، ولائمُ تفتحُ في جسده قناني المرارةِ، معاولُ تشدخُ رأسَه، معاملُ تنهشُ الفقراتِ، الغضاريفَ، الشرايينَ المخمورةَ، الصلصالَ المكدّسَ في أنينِ روحه المقروحِ، العريَ المشلولَ للتفاهةِ



وجدي الكومي
فصل من رواية "إيقاع"
28/01/2015

أنا المسكين.أنا المسكين الذي لم تمتد إليه يد أنثي منذ صغره، لتربط له حذائه، أو لتصفف له شعره، أو حتى لتدس له ساندوتشات المدرسة في حقيبته، أو حتى لتذاكر له دروسه، أو لتقضي له حاجته، وتمسح له مؤخرته، أنا المسكين وليس شفق، أنا المسكين الذي نشأ وترعرع في بيت الرجال، متى ماتت أمي


نادية الكوكباني
فصل من رواية "صنعائي"
28/01/2015

غلب أهلها الطمع وحب الذات فلم يتركو أي فرصة لنهب اراضيها في كل اتجاه. يستشري عطشها يوما بعد يوم بنفاد مخزون المياه في جوفها، ويزداد متسولوها يوما بعد يوم. خارج أسوار المقبرة تمتد أيادي الصغار، تتسول ما يسد رمق يومها. عائلات تتخذ الرصيف بيتا والسماء سقفا لعوراتها


سعد القرش
نافذة على أرواح
20/01/2015

وقد أثقل الشراب رؤوسنا في غرفة أحدنا بالفندق، بدا الشاعر عدميا غير مبال، وظننته حر الخيال، في حياته كما في القصيدة، وتكلمت عن غزو الكويت، فنهاني عن الخوض في هذا الأمر، لا تقل: الغزو. قل: الاستعادة. وتساءلت ببراءة، وأنا أنحي بعض الصحف الحافلة بصور صدام: أمركم عجيب يا أخي؟ كيف تحتملون مثل الرجل؟ فانتفض من ظننته غائبا عنا، منتشيا بشراب مجاني، وقال بعربية فصحى: أرجوك، لا تقل: هذا الرجل. قل: السيد الرئيس


حنان بكير
الأقنعة
17/01/2015

اتصلت بي زوجة الصديق المنتقم وقالت لي: سآتي عندك غدا لمدة يومين للإستراحة. رحبت بها. في اليوم التالي كانت في ضيافتي هي وابنتها! ويا لهول ما رأيت! أرتني الصديقة جسدها. فغرت فاهي وتعثّرت أنفاسي. هل وقعت ضحية عند جهاز مخابرات ظالم! أم ظهر لها حيوان مفترس على الطريق وتعاركت معه؟ الحيوان المفترس هو داخل بيتي! أجابتني. لم أفهم او هكذا تظاهرت!


محمد المنسي قنديل
يعيد تقديم شخصيات حية من الأغاني
17/01/2015

صدر عن الكرمة للنشر كتاب «شخصيات حية من الأغاني» للأديب محمد المنسي قنديل، حيث يُسلط الضوء على شخصيات مختارة من موسوعة أبي فرج الأصفهاني الشهيرة «الأغاني» فيتراجع في هذه الصفحات رجال السُّلطة قليلًا ليتقدم الشعراء، يخفض الفرسان سيوفهم حتى يعلو همس العشاق، يتوقف صليل السيوف حتى يتواصل إيقاع اللحن والغناء



تراتيل العكاز الأخير
للكاتب العراقي محمد علوان جبر
13/01/2015

عن دار ومكتبة عدنان للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت، صدرت للكاتب العراقي محمد علوان جبر محموعة قصصية جديدة بعنوان "تراتيل العكاز الأخير" وتضم المجموعة 11 قصة قصيرة تشترك دميعها في في ثيمة واحدة. تحمل القصص نفسا واحدا حول السؤال الازلي "ماذا فعلت الحرب بنا" ننشر هنا القصة التي تحمل عنوان المجموعة.


عبده وازن
الأيام ليست لنودّعها
09/01/2015

الجميلة النائمة التي خطفها النوم لحينه التي لم يتسنّ لها أن تشعل نجمة التي لم يتسنّ لها أن تفتح باباً ولا نافذة التي لم يتسنّ لها أن تعطّر نهديها كعادتها قبل أن تنام. الجميلة النائمة التي لم تلوّح جلدها شمس التي ترك البحر كثيراً من الزرقة بين جفنيها


عن رواية "القسم 14" للكاتب الفلسطيني يحيى عباد
صدوق نور الدين
02/01/2015

يمكن القول بأن صدور رواية "القسم 14" من منطلق كونها الأثر الثاني في المسار الإبداعي الروائي للفلسطيني "يحيى عباد" جاء ليؤكد كفاءة الروائي واقتداره من ناحية، ومن أخرى توسيع دائرة المعنى الذي عمل ويعمل الروائي على الاشتغال عليه في جرأة


عماد الورداني
نزوات الكتابة، نزوات الحياة
31/12/2014

ألج مطبخي لأعد فنجان قهوة سوداء، أحبها بقليل من لاموند، وأنا أعصر قهوتي الليلية، يباغتني سؤال وراء النافذة الضبابية: كيف أكتب؟ أتأمله، وأشيح بنظري عنه لأكمل تجهيز قهوتي، يتحول السؤال إلى صوت: كيف أكتب؟ يتردد برتابة، أشغل سيمفونية "الفصول الأربعة" بينما تجذبني أصوات فيولا، وكونتراباص، وكورنو، أحاول أن أميز صوت كل آلة


تصرخُ أمٌّ عراقيّةٌ ولم تطلبْ أكثرَ من رُفاتِ ابنِها لتدفنَه، تعيدُ الفضائياتُ المشهدَ وتركّزُ على سوادِها، الذي هو لونُ أيّامِنا ووجوهِنا، تنشغلُ الجموعُ بصورتِها وبحجابِها المُلقى على الأرض، يُقسّم أهلُ الفيسبوك البلاد، ويُبرّرُ رهطٌ كبيرٌ من الساسةِ احتفاءهم بالأقاليم المُنتظرة


كما هو دأب الناصري الذي أخلص للشعر طوال حياته ولم يفرط به، يعالج في المجموعة الأولى التي ضمَّت 85 قصيدة مشاهد الحياة اليومية التي يتداخل فيها الواقعي بالأسطوري، الحاضر بالماضي، السوريالي بالشعائري. عبر لغة محتدمة وثرية، موضوعات الخسارة والخبرات والتجارب في الحبّ والمرض


صدرت للشاعر والكاتب العماني سيف الرحبي ترجمة سويدية لديوانه "الجندي الذي رأى الطائر في نومه" عن دار نشر الهمبرا التي يشرف عليها الناشر والمترجم اللبناني هشام بحري. وقد سبق لهذه الدار ان نشرت العديد من الاعمال الادبية العربية باللغة السويدية لنجيب محفوظ وأدونيس وصنع الله ابراهيم وغالب هلسا ومحمد شكري


أصدرت الكرمة للنشر أحدث دراسات حلمي النمنم بعنوان «سيد قطب: سيرة التحولات» فيتتبع فيه تطور سيد قطب وتحولاته العديدة: كان ناقدًا أدبيًّا واعدًا ثم انقلب على النقد. وكان ماسونيًّا متحمسًا في المحفل الماسوني الأكبر ويفخر بماسونيته ثم يصبح إسلاميًّا تكفيريًّا ورافضًا للآخرين


يفتتح أمين عاصمة عمان الكبرى عقل بلتاجي أمين عمان الكبرى يوم الثلاثاء (16 كانون الأول الجاري) معرض "وجوه مدينتي-2" للفنان هاني حوراني، في جاليري رؤى32 للفنون في العاصمة الاردنية عمان ويضم المعرض 25 عملاً فنياً عن مدينة عمان


إذا دخلت بيت هاتف الجنابي فستقبل قدميك العتبة
د. مؤيد عبد الستار
03/12/2014

يعد الشاعر هاتف الجنابي المقيم في بولندا منذ ثلاثة عقود احد اعمدة الثقافة المهاجرة، فهو الذي شيد مجده الشعري والادبي لا كشاعر فقط وانما كوسيط بين الثقافة البولندية والعربية، من خلال ترجماته الكثيرة ودراساته في الادبين العربي والبولندي

ميسّر كردي، بدوية بلا أقنعة
ليلى قصراني
03/12/2014

ميسّر كردي، رسامة وشاعرة أمريكية، عازفة ومصورة فوتوغرافية، مولودة لأم فرنسية إلا أنها ورثت نقاء بدويتها عن والدها الأردني المهاجر. هذه الشابة التي تبلغ الخامسة والعشرين من العمر، كتبت ديوان شعر حينما كانت في حالة من الصفاء الروحي. تكتب الشعر بطريقة غريبة وتستعين بالرسوم لتصل إلى ما تريد أن تقوله


في اليوم العالمي للّغة العربية، المصادف للثامن عشر من ديسمبر/كانون الأول من كل سنة، تبدو العودة إلى «الحرف العربي» ملحّة، وقد كرّست له مجلة «الدوحة» الثقافية، ملفًا خاصًا، حمل عنوان «الحرف العربي الجريح» جاء في مقدمته: «في هذا الملف، نفتح جراح الحرف العربي، كما نظلّ على أيامه السعيدة، وما يتخلّل هذه العملية من قضايا وإشكالات فنية وثقافية ونقدية


نونو جوديس، أحد الأسماء الشعرية الأكثر حضوراً وتأثيراً في المشهد الشعري المعاصر في بلاده وفي الشعرية الإنسانية، وذلك من خلال تجربته الشعرية الطليعية التي عرفت انطلاقتها مع بداية احتضار الديكتاتورية السالازارية وانبثاق لحظة جديدة في حياة البرتغال. شاعر متعدد الأساليب والتيمات دون أن يتنازل عن الاشتغال على مستوى أشكال وتقنيات الكتابة الشعرية