المتوكل طه: القدس، الكمبرادور الثقافي والتطبيع
كاظم الحلاق: السعودية، شتاء 1995
"أن نروي مراكش" ملف العدد 48 من مجلة بانيبال

ENGLISH KIKAH


ناجي رحيم
وصايا قدّيس
12/04/2014
ما أقدسَ سدنةَ الخوفِ الرائقِ والإبحارِ في لحمِ الممنوعات ما أقدسَ المعولَ وهو يربتُ بمحبّةٍ على ظهرِ تمثالْ ما أقدَسَني يومَ تقيّأتُ وصايا الربّ فلنمسّدَ جسدَ الرغبة


أنيس الرافعي
مركز إعادة تأهيل الدّمى
09/04/2014
وإلا هددت نفسي بالبقاء في الخارج والمبيت في العراء كسقط البشر، في أسوأ الأحوال تحت ظلّة حانوت أو قرب حاوية أزبال، وفي أحسنها على مقعد حديقة عموميّة. وفي جميع الأحوال، يمكن أن لا أفيق بالمرة لأنني سأكون ميتا


هادي الحسيني
محنة جان دمو
31/03/2014
ثم عاد الكابتن ليسأل جان، ومن يكون سعدي يوسف؟ هل هو فنان أم رياضي أم تاجر؟ حتى يعيطك هذه القمصلة الأنيقة ! فما كان من جان دمو إلا ان حاول توجيه للكابتن جاسم لكمة سريعة وخاطفة مع وابل من الشتائم! ثم قال جان الى الكابتن جاسم حسن: إذا كنت لا تعرف من يكون سعدي يوسف فلماذا أنت جالس معنا؟

"تحيا الحياة" رواية جديدة للكاتب العراقي فيصل عبد الحسن صدرت في بريطانيا
23/02/2014
صدرت الرواية عن منشورات مومنت في بريطانيا، وضمن سلسلة روايات عراقية، وبطبعتين، ورقية ورقمية، وهي الرواية السابعة للكاتب فيصل عبد الحسن بعد إصداره لخمس مجموعات قصصية.والروائي الذي يقيم في المغرب منذ عشرين عاماً أستطاع أن يكتب عن هموم العراقيين في منافيهم، وداخل وطنهم

آيةُ الأنثى
عبد الرحمن الماجدي
18/02/2014
قرأتُ آيةَ الأنثى في كتابِ جسدكِ، فآمنتُ بكِ، وصدّقتُ مقامكِ بينَ الرَّسولاتِ. أنا الرائي يصيبني العَمى حينَ تتعرينَ، فيقودني لساني السكرانُ كي أتذوقَ طعمَ شهوتكِ الباكرة. تعالي، أنزع الدّنسَ من زيتونتكِ المقدّسة، وأعيدُها إلى حقلِ القطنِ الحارّ، طاهرةً، لم يمْسَسْها بشرٌ

شوارع قرب الخريف
زعيم الطائي
18/02/2014
سحابة أيام قليلة، محت قسوة الخريف خضرة أوراق الشجر، ودب لون الصفرة الفاقعة في العروق والأوصال والوريقات المتناثرة التي قطعتها الريح بمقصها الليلي الحاد، لايوجد أحد على الطريق، الشارع بركة صغيرة مهملة تغطيها أوراق الدردار والصنوبر الذهبية والسبيدار

باسم سليمان
هذا القَلقُ الرّضيْعُ كلّ أثداءِ النّساء لا تكفيهِ
17/02/2014
حبّة الفالْيُوم تتوسط المسْرح؛ الضوءُ يلقي بثقله عليها، فينضحُ ظلّها، رغبة بالصحو، تمتلئ المقاعد بالجمهور/ بالمنكانات، تذرف دمعاً بطعم النّفط، فيما أنا قاطع التذاكر، أُرتبُ في الكواليس معطفكِ الفرو وأقنع الثعلبَ الماكرَ بأنْ لا يفرّ، فكلاب الصّيد، رُفعِت من الواقع للمتاحف


Send email

وفاء البوعيسى
عقلنا المتواطئ
14/04/2014


لأن منظومة الفضائل والأخلاق التي نقرها، تخضع للتعديل طوال الوقت، وهي عند جماعة منا أخلاقاً وفضائل، لكنها لدى جماعة أخرى رذائل وخساسات، وهي محمودةٌ جداً اليوم، حد أن نتقاتل لأجل المساس بها، لكننا بعد مئة عام، قد نتقاتل لأجل تغييرها فلا نستطيع
إبراهيم زولي
معجم شرس، وقصائد أخرى
12/04/2014


بوسعه إيجاد معجم شرس للكلمات الأليفة التي يربّيها الشعراء عادة في قصائدهم، بوسعه كذلك أن يكتب سيرته الذاتية في عشرة أيام، أو عشرة أسطر على وجه الدقة، ويفتح الرابط المحجوب في صفحة التقاليد
وداد بنموسى
غابةُ الخِيانات
09/04/2014


الذين خانوني بأن أسقطتهم في طاحونة قمح كهربائية الذين ضغطوا على أنفاسي بوجيب الحب، بأن سحبتهم إلى هاوية هناك أخون العالم بضربة حذاء موجعة على رأسه، فيتحول الرأس إلى نافورة دم. دم العالم أخون الحياة مع عشيقها الموت أخون نفسي مع القلق
الفائز بجائزة الشيخ زايد للآداب:
قصتان للكاتب المصري عبد الرشيد محمودي في كيكا
31/03/2014


أعلن اليوم عن فوز الكاتب المصري عبد الرشيد محمودي بجائزة الشيخ زايد للآداب للعام 2013/2014. وبهذه المناسبة، ندعو قراء كيكا للاطلاع على قصتين رائعتين للدكتور محمودي، نشرتا في كيكا في العام 2008.


يدي على يد نسرين ساقي على ساق نسرين صدري على صدر نسرين لا تمرري ضوءك يا شمس بيننا عبث ما تحاولين/ نسرين كانت تسأل بقدمها عن شامة على كتفي


وظلتْ لاغيسا تبحث عن جثتها في تجاعيد كفي وظلتْ رائحة الأبدية تخنق مسامات الجلد أتذكرُ حافة الجنون ونشوة القذف في الهاوية
فؤاد آل عواد
ساحة باب لتوما
23/03/2014


مر التاريخ مسرعاً بإتجاه نفسه، مر أنكيدو ومرت العشتار ولم يستيقظ جلجامش، ها هو بولص الرسول يحدّث العالم عن دمشق؛ عاصمة الثقافات وأم للأندلس. أما زال حُدُد يرقد في ترابها؟


رحل الشاعر والكاتب الكبير انسي الحاج بعد صراع مرير قاس مع المرض كان اقعده قبل نحو شهرين. الشاعر الكبير الذي كان من اعمدة "النهار" وصاحب باع طويل في النهضة الشعرية والثقافية اللبنانية والعربية.
ترجمةُ محمَّد حِلمي الرِّيشة
يوليا جيرجي: ثلاثُ قصائدَ مختارةٌ
18/02/2014
أَعطِني يومًا واحدًا آخرَ فقطْ كمَا لَو أَنَّ ذلكَ سيكونُ كافيًا كمَا لَو أَنَّ ذلكَ سيجلِبُ الموتَ إِلى مُخاطي السَّرطانيِّ كمَا لَو أَنَّ ذلكَ سيكونُ كافيًا لمُعجزةٍ إِضافيَّةٍ فِي حياتِي أَعطِني يومًا واحدًا أَكثرَ فقطْ لقدْ صلَّيتُ
كتاب Gulsen
محمد عفيف الحسيني
18/02/2014
في غوتنبورغ، تعيش كولسن مع الأيزيديين، يبحثون معاً عن ريش الألم؛ الألم الذي ينام على الأرض، ويسيل على الأرض مثل قهوة لن يشربها ضيوف المنفي، الذي يبحث مثلهم، عن الريش ـ طاووس ملك الذبيح
باسم الانصار
فجر العناقات الحزينة
17/02/2014
الحلم قادم! بين المحيط المدجّج بالهشاشة، وبين الجبال البلّورية. بين الريح الصفراء، وبين مملكة الصخور العمياء. كنتُ أقف سعيداً مرات كثيرة، الى حد أنّني كنتُ أقفُ في بحيرةٍ اسمها التعاسة القديمة. أيتها المعارك الوردية! تعالي إليّ، عسى أن تصبحي رئتي البديلة
جــردة
وفاء البوعيسى
16/02/2014
لعلكم تتسائلون الآن، تُرى مالذي لدي أنا، تُرى مالذي حصلت عليه بحياتي يوماً، ومالذي أملكه وملكته يوماً أليس كذلك؟ اسمحوا لي أن أخبركم عما حصلت عليه أنا، ومالذي امتلكته، دعوني أخبركم عن الذي لدي وليس لدى أي واحدٍ منكم، والذي ليس بوسعه مهما فعل أن يأخذه مني
منى كريم
الموت كتمثال
11/02/2014
الجامعة تدفع لك راتباً أقل من الحد الأدنى لتعلمين أبنائهم عن نساء يتزوجن بشكل تقليدي، وعن رجال لم يكتشفوا مثليتهم. تذهبين للفصل كأنك في مقابلة للحصول على فيزا
"لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة" للروائي السوري خالد خليفة، "فرانكشتاين في بغداد" للروائي العراقي أحمد السعداوي. "طائر أزرق نادر يحلق معي" للروائي المغربي يوسف فاضل. "طشاري" للروائية العراقية إنعام كجه جي. " تغريبة العبدي" للروائي المغربي عبد الرحيم لحبيبي. "الفيل الأزرق" للروائي المصري أحمد مراد.
أحبُّ هذا العشبَ هذي الشقرةَ. المخملَ إذ أَفْرُقُه خيطاً فخيطاً وأشمُّ البُنَّ فيهِ أوّلَ العنقودِ والقنَّبَ منقوعاً، ووردَ اللحمِ، فيهِ عندما أُسند رأسي بين ساقيكِ يكون العشب لي مستنَد الكونِ، وإذ يبلغه غصني يدور الغصنُ في العشبِ. طريٌّ عشبُكِ الآن: التماعُ البَرَد الزئبقِ والمنبعِ، فيهِ
نبيل قديش
لعبة القتل
14/04/2014


حين رأى جثّة الجدي وقع على الأرض. خطا خطوات إلى الخلف وهو يصوّب فوهة بندقيّته إلى الجسم الأسود المكوّم أمامه. اقترب بعد ذلك متحفّزا. حرّك بعقب البندقية الجسم الذي تعرّف عليه من بعيد ولكنه أراد أن يتيقن منه. كان يرتعش كغصن شجرة
مقامٌ شهيّ
عبد الرحمن الماجدي
09/04/2014


لُهاثنا الصائتُ أيقظ لوحاتِ الجدران، دهمها بعدوى النكاحِ، ودهمَ الستائرَ العفيفةَ، والأثاثَ الرزينَ، أمستْ، كلها، مرايا تزداد نصوعاً لأخوّة رغبتينا الشرهتين، وفعلنا الصريح
الرقص على ظهر قلب
احساين بـنـزبير
05/04/2014


وأستلذ بجعة. ثم أستغفر للذي لا وجه له. وأكتب فتوى ضد نفسي. وأرهب نفس نفسي. وأموت. وأزور الجنة. وأبتسم لأهل جهنم. ثم أصمت. وأحيي شعراء الحداثة. وأشد على أياد من صنف وعليق. وفي الأخير، القادم كان سخاما
ماجد عدّام
أفكار قبل النوم
01/04/2014


رفيقتي لم توقظني، أسئلتها، ولا أيحاءاتها المكرورة. أنتبهتُ لضجةٍ في خيالي، على يدٍ في مرحلة البلوغ، مع طالبة، وكنا جامعيين. أتعبني الحب وأسمي والاحزمة الناسفة. بما أن الأيام تتكرر، سأكرر النصّ، هو إبن بوحها المكرور، أكرر النص نفسهُ
عُقْدَةٌ قَضِيبِيَّة
هشام البستاني
23/02/2014
لم تدرِ هُدى ماذا يتوجّب عليها أن تفعل. أتصرخ؟ أتقفز من الشُّباك القريب؟ ماذا؟ لكنّ نَظَرها تعلّقَ بذلك الشيء المُحتقنِ تحت كَلْسُونِه: كان حجمه لا يتناسب على الإطلاق مع الجسد الضئيلِ الواقف أمامها. وحين بدأ بإنزال ملابسه الداخلية
دفعت ثمن الأغراض التي اشترتها من مكتبة سميث. " أوبريجادو، دارلين" . ثانك يو فيري ماتش، دارلينغ" تصادمت في الهواء جملتا اللطف اللتين قيلتا في وقت واحد، بلغة الزبونة الخاصة، وبلسان البائع الشاب. شعرت ميري تلك اللحظة بأنفاس ساخنة تمر فوق رقبتها، التفتت مذعورة
قصيدتان
وليد الشيخ
17/02/2014
وأن عليأن اقدم تقريرا مقتضبا عن عدد المرات التي مرغت فيها وجهي تحت ابطك وعن شعرك الطويل كشارع ستين الالتفافي وعن حلمتيك المغرورتين واردافك الجالبة للشبهة والأهم غيابك المقصود عن حلبة الرقص في عرس فاطمة



"إمرأة من ظفار" أم ثورة من ظفار؟
محمد الشحري
15/04/2014

وكأن الأربعين الدقيقة التي انتظرها الزوار لمجيء أبطال روايات الزبيدي، هي نفسها السنوات التي انتظرها الشعب العماني بعد العيد الأربعين لحكم السلطان قابوس، الذي أعقبه خروج المواطنين إلى الشارع للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية، والتي استجيب للبعض منها، ليكتشف بعد ذلك حجم الفساد المالي والاداري الذي ينخر في جسد الاداء الحكومي


ألف أكلة وأكلة
سعد سرحان
15/04/2014

فإن كتب الطبخ تحمل فقط أسماء واضعيها الذين ليسوا بالضرورة كتّابا، لا لأن كتب الطبخ ليست مؤلفات بالمعنى الحقيقي للكلمة، شأنها شأن دليل الهاتف ونشرات الدواء وكتب تعلم السياقة. وإنما أيضا لأن الأطباق الموصوفة في هذه الكتب لا تحمل تواقيع مبدعيها الأصليين


شاركت مصممة المجوهرات الأردنية لمى حوراني في الموسم الثالث لمهرجان الموضة Fashion Forward الذي عقد في مدينة الجميرة / دبي ما بين 10 و 13 نيسان/ أبريل 2014. و يعد هذا المهرجان الأهم لعالم الأزياء و المجوهرات في منطقة الشرق الأوسط


وفاء مليح
أن أكــــــون
12/04/2014

عن منشورات دار الأمان بالرباط صدر للكاتبة وفاء مليح سيرة روائية-غيرية، اختارت لها عنوان "أن أكون. يتزين غلاف السيرة الروائية بصورة فوتوغرافية لسعيدة المنبهي، لأن النص عبارة عن سيرة حياة المناضلة سعيدة المنبهي إبان العقد السبعيني، عقد سنوات الرصاص


"حيفا. بُرقة" لسميح مسعود:
حميمية الحكاية الشخصية ممتزجة بحقائق التاريخ
12/04/2014

في عمله الجديد، يستدعي الكاتب مدينة حيفا، مسقط رأسة، في صورة نادرة الحضور في ادبيات الفلسطينيين؛ مدينة كوزموبوليتية مفتوحة على عمقها العربي، مركز اشعاع حضاري حقيقي، وبيتا لعشرات الأسر العربية (المصرية، والمغربية وغيرها) التي اختارت المدينة الناهضة مكانًا للعيش والعمل


دراسة نقدية في شعر فاضل العزاوي
استجابة المتلقي في قصيدة الدراما العربية
10/04/2014


في مؤتمر صحفي عقد في أبو ظبي يوم الاثنين 31 مارس (اذار) 2014، أعلن الدكتور علي بن تميم، أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب، عن أسماء الفائزين بـ"جائزة الشيخ زايد للكتاب 2013/2014" وهم:


رحيل الخطاط والشاعر العراقي محمد سعيد الصكار
كاظم جهاد
26/03/2014

كان الصكّار يجسّد بالفعل، خير تجسيد، شخصيّة الشاعر «الظّريف» بالمعنى الكلاسيكيّ للكلمة عند العرب، أي المتحدّث البليغ، الموزون النبرة، الذي يُعرب في كلامه عن دعابةٍ مرهفة أكثر ممّا عن ولع مجّانيّ بالنّكتة، وعن أدبٍ توجّهه معرفة رصينة وحساسيّة ودربة



يرسم صبري يوسف الوردة بعدّة أشكال، كأنّها مستنبتة من أمواج البحر ومن حنين الكلمة المتعطّشة لشجون القصيدة، يرسم الطَّير منبعثاً من يراع المحبّة، يرسم الغيمة معبّقة بصفاء الماء الزَّلال، يرسم البحر معانقاً عطش اليابسة


صدر حديثًا عن دار أصول (فلسطين 2014) كتابٌ يحمل عنوان "السؤالان: مقالات أدبيّة في سؤال ما الشعر وسؤال الكتابة واللعنة" إعداد وتحرير الشاعرة والمترجمة الفلسطينيّة ريم غنايم. شاركَت في صناعة هذا الكتاب كوكبةٌ متميّزة ولامعةٌ من الشعراء والكتّاب

شــابو: السُّـهوبُ ليست أخيـرة
أنس مصطفى
09/02/2014

سعد الحميدين في "سين بلا جواب"
حين يكون التساؤل الوجه الأصدق للأجوبة
09/02/2014




محمد علي شمس الدين، فاروق شوشة، سيف الرحبي، عالية ممدوح، عبد الرشيد محمودي، أحمد الشهاوي، عبد الله دمومات، شوقي بزيع، يمنى العيد، جمال ناجي، منصف الوهايبي

رواية "طِشّـاري" لإنعام كجه جي: أفدح شتاتٍ عربي
سـعدي يوسـف
04/02/2014

عبده وازن
المحرر الخفي
03/02/2014

لا سيما عندما تقع بين يديّ روايات كانت تحتاج حقاً قبل طباعتها الى من يقرأها ويصحح أخطاءها الصرفية والنحوية، ثم يحذف منها صفحات ومقاطع اساءت اليها والى بنيتها وأوقعتها في آفة الاطناب والاطالة والاملال

"طشاري" رواية انعام كجه جي: مقبرة إلكترونية للشتات العراقي
صلاح فضل
02/02/2014