كريم جواد يحاور الرسام العراقي أحمد السوداني
ست قصائد وكولاجات سوريالية للشاعرة إلين أوهارا سلافيك: ترجمة أسامة غجو
"الكاتب والسجن" ملف العدد 50 من مجلة بانيبال

ENGLISH KIKAH


شوقي مسلماني
جسدُ الضوء
23/09/2014
في زحمة الأخطاء يتساءل عن هذا الصحّ الفرَح عابر والأسى مقيم لا يبقى من الغناء إلاّ ما يبقى من الليل لا تفارقه عتمة وهو في الوسط من الضوء لا يفقد الغد مثل الذي يفقد الطفل فيه ينطفئ كلّ شيء ولا يبقى إلاّ ضوء جسد


بدر بونيقي
أَوسّو
21/09/2014
والآن بعد اثني عشر عاما لا أوسّو لي هنا في فيينا ولا سماء صيف واطئة لا نجوم فضّة تتدلّى وراء النافذة ولاصيحات أسمعها في غبش السرير لكن يحدُث لي أن أنهض في صباحات باردة مفزوعًا (وأحيانا ومفتونًا) وأنا لا أعرف هل كنتُ أسمع صدى طلقة أوطلقات؟ أم صدى صيحة مرجان في بئر؟ أم أصوات أظافرك تحفر موتيفاتٍ في ظهري؟


منزلُ الغيم
سعدي يوسف
18/09/2014
تقولُ : اثنتا عشرةَ امرأةً؟ ما العجيبُ؟ المسيحُ له 12. تابعاً ! وأنا لي اللواتي عَرِقْنَ وأغرقْنَ متنَ فراشيَ طِيْباً ونُعْمى. وكُنَّ اثنتي عشرةَ امرأةً ما الغريبُ ؟ الحياةُ تُبارِكُ من يعرفُ العسلَ الوردُ أجملُ آنَ تُنَـثِّرُهُ امرأةٌ تتقلّبُ عاريةً


سليمان جوني
قصيدتان
13/09/2014
بودلير هو نفسه السيد نوح، وقبل 600 سنة كنا ندعوه السيد هولاكو، وفي كتاب يتصفحه طفل من مدينة الثورة، يرد "إننا كنا أسرى في معسكر على أطراف بغداد، ولكننا إستطعنا الهرب برفقة قراصنة دنماركيين إلى بلدان بعيدة"


ثلاث قصائد
عمر الجفال
13/09/2014
بعدَ أربعةٍ وعشرين عاماً في الإسطبلِ لمَ يَعُدْ يعرفُ إنْ كانَ سائساً أمْ حصاناً. كانَ يربطُ أيامهُ بلياليهِ ويجلدُ أفكارهُ بقوَّةٍ صارخةٍ ويلاحظُ من كُوَّةِ عمرهِ السَّاعاتِ تركضُ هاربةً وعلى ظهرها ذكرى نساءٍ منتحراتْ


لؤي حمزة عباس
عودة القنّاصين إلى منازلهم
09/09/2014
إنه لا يفعل ذلك بدافع من مزاج أو رغبة عابرة، لقد عاش سنوات بعين واحدة، تصوّر، رأى الأشياء تتغيّر كلَّ يوم في أي مكان يكون فيه، قرّب الكثير منها، وضعها في عين العدسة، عند نقطة التهديف، وأطلق الرصاص


مصطفى النفيسي
محاكمات رمزية للجاحظ، جحا والسندباد البحري
07/09/2014
وإذا بي أرى رجلا مسرع الخطى، والأطفال يتحلقون من حوله، يحاولون ثنيه عن الصعود إلى مفاوز صهريج كناوة. كنت أنوي أن لا أبالي بالأمر، مادام أن مشهدا كهذا يكاد يتكرر يوميا في مكان اسمه "أقواس باب فتوح" مكان جد مناسب للأفاقين الشرسين لافتحاص الجيوب الخلفية لسراويل يرتديها قرويون لم تخفت لديهم بعد دهشة القدوم الأول إلى المدينة


Send email

إسار
محمود الرحبي
23/09/2014


الأمر خطير يا أخ حمود. عليك أن تتحرك، أن تمشي كل يوم، أنت مصاب بالضغط الشرياني، فالمؤشران التنازلي الانبساطي والتصاعدي الانقباضي مرتفعان وهو ما يعني انفجار الوريد البابي والعوارض والبطينين والغرفتين وبقية جسدك، و بذلك سيخرج الدم حتى من قفاك، الأمر خطير هل تفهم؟


الطبيب النفسي الذي يشبه أندريه بريتون، كتب روشتة لمريضه الكاتب العربي نصحه فيها: إذا أردتَ أن تكون شاعرا عالميا، فكن وسيما كـ"أنتونان أرتو" أو"جان بيار دوبريه" وإن لم تستطع أن تتوسل ليد الإله كي تصحح أخطاء وجهك، و"سفر التكوين" لتعديل الجينات الوراثية لراكبي الفُلك، فكن بائسا كـ"ريني كروفيل"


لا غيوم لي كي أراود الوردة عن خيالها لا معجزة لي كي يطير الحجر بخفة قصيدة النثر ولا أشجار لوز كي أخيب ظن أنثى الكناري رجائي في تموج الطين لا في الذهب الذي يلعب في دهشة الماء وثقتي في حجر صقله يأس قديم. أنا لم أولد أصلا كي أصرخ على قطيع من الغيوم ليس لي و أغرق ضفيرتك في المياه
عاشور الطويبي
آن أُغمضُ عينيّ
12/09/2014


آن أُغمضُ عينيّ: أشعرُ بشيموس هيني وتأبّط شراً يجلسان بجانبي تصطّف القبيلة الملعونة وتبتلّ أصابع الإيرلنديات الطويلة. آن أغمض عينيّ: أبصره! ذاك الطائر بريشته الصفراء ينزل المرة تلو المرة ليقبض ما يقدر على حمله من النمل


لو مضى الامر هكذا سوف يُضيع الجدول طريقه ينعطف ظمآنا نحو بيت وحيد لُيستجدي رشفة ماء. سوف تصاب الأشجار بالحمى وتتعرى، عاجزة عن أن تتقدم خطوة أخرى فتتكور في مكانها. لو مضى الأمر هكذا سوف يكف الجبل عن التلصص، فيعجز عن أن يرفع هامته سوف يغفو برشقة مطر مقيتة. السهول تُقفر، خوفاً من نسمة. تهب فزعة
حسين الموزاني
الثقافة والهوية الوطنية
05/09/2014
ويكفي أن نلقى نظرة قصيرة إلى مطلع التاريخ الإسلامي لنكتشف بأنّ حاكماً عراقياً اشتهر بالعدالة وهو عليّ بن أبي طالب لم يشذّ إطلاقاً عن اتباع سياسة المهادنة وإقصاء الخصوم المنافسين ومحاربتهم وحتى إبادتهم بلا رحمة. ومنذ أوّل انقلاب إسلامي حدث في سقيفة بني ساعدة والذي أخضع فيه "البعثيون الأوائل" من أمثال أبي بكر وعمر وعثمان وأضرابهم
حنان درقاوي
بنت الرباط
05/09/2014
في نهاية العرض رأيتها تأخذ شابا وسيما، أبيض البشرة، عالي الهمة على جنب، أخبرتني فيما بعد انه: مدير مقاولة في السينما، سيصبح معروفا ذات يوم وغنيا أيضا. يربحون كثيرا في السينما، اليس كذلك؟ هو كذلك يا ابنة الرباط. أجبت وتركتها لهوسها وتمنيت فقط ان يكون هذا المدير قادرا على الانتصاب بما يكفي لنهم صديقتي الرباطية
لأَنَّ التَّحدُّثَ إِلى الموتَى ليسَ شيئًا تريدينَ فعلَهُ حينَ يكونُ لديكِ أَشياءٌ أُخرَى لتفعلينَها فِي يومِكِ مثلَ إِخراجِ القمامةِ أَو استخدامِ المكنسةِ الكهربائيَّةِ عندَ الحافَّةِ بينَ الموقدِ والخزانةِ لأَنَّ الفئرانَ تَحبُو فِي كلِّ مكانٍ أَو حتَّى المشيَ أَكثرَ
وأخيراً وليس آخراً، الانتصارات التي سجلتها وتسجلها حركة حماس في معاركها التاريخية من «حرب الفرقان» إلى «حجارة السجيل» حتى «العصف المأكول» إن هذه «الانتصارات» ومثيلاتها في القرن العشرين أدّت مجتمعة إلى الخسارة العربية المذهلة
عاشور أحد المثقفين الناشطين الأكثر فعالية في الفنون في ليبيا وكان هذا جل تركيزه. لم يشارك في الخلافات القبلية/ الجهوية/الأيديولوجية/السياسية التي تمزق ليبيا إربا. مثل كل الفنانين الحقيقيين اعتمد عاشور على خياله بجمع ما يعرفه عن ماضي بلاده وما يبدو واضحا من مستقبلها مع وعي عميق بأساطيرها ومعتقداتها
قطعوا شِعاباً قليلة من أهضام جبل آيايانو الشرقي صوب سفوح جبل آيايانو الغربي. ثمَّت عراءٌ حجر- صخورٌ ملساء بامتداد أربعة فراسخ بين الجبلين، يتخلَّلها فرعٌ من نهرِ جُوْن، نحيلٌ، رقراق، غرِّيْدٌ ببلابل زَبَدهِ نَقْراً على الصخور في المنعرَجات الكثيرة
غزة الله
المتوكل طه
21/08/2014
سلامٌ على أرض غزَّةَ في الأوّلين وفي الآخرين سلامٌ على ناسِها الطيّبين؛ شهيداً، جريحاً، مُقاومَ، طفلاً وشيخاً. وسيّدةً لا تلين .وتُشْعِل ليلَ البلادِ الحزين. سلامٌ على مَنْ تقيَّد حُرّاً وراء الزنازن، خلف السنين .سلامٌ على ماء قانا وصبرا على ما تبعثر سطراً فَسَطْرا
كاظم الحلاق
أسرار نميش الهندي
20/08/2014
قال أبي في هذه البقعة قبل حوالي ثلاثين سنة ألتقيت بأمك أوّل مرة وهو يشير إلى شجرة غرب كبيرة، هذه الشجرة الضخمة التي تراها الآن كانت نبتة لا يتجاوز طولها مترا وحدا، كانت أمك في السادسة أو السابعة عشرة بينما أنا كنت في أربعينياتي. كنت أُقايض السمك والطيور بالتمر والبهارات وقطع الثياب النسائية التي أجلبها معي من البصرة
سعدي يوسف
شارع أوكسفورد
17/08/2014
ما أبعدَ الغاباتِ ! ثَمَّ عمائرٌ من معدِنٍ وزُجاجِ فولاذٍ، وثَمَّ مآكلٌ من لحمِ قاراتٍ ستفنى بعدَ قَرْنٍ . والمخاليقُ التي التبَسَتْ ملامحُها كما التبسَتْ ملابسُها . تُحاصرُ ما تبَقّى من هواءٍ مُنْتِنٍ . والحافلاتُ تئِنُّ كالخيلِ التي ستموتُ بعد دقائقَ
لِشدَّةِ صَدَاقَتِهِ لِلْغَابَات نَبَتَتْ عَلى رأسه شجرة/ شَجَرة الكَسْتَناء التي تَنْمو مائلة عَلى النهْر بِغُصْنِها المَغْمُوس في المَاء تُجَذّف تُجَذّف تُجَذّف قاصِدةً قِمَّة الجَبَل
قصيدتان
تشارلز سيميك
23/09/2014


أنا آخرُ جُنْدِيّ من جيشِ نابليون. لقدْ مَضى قُرابة المائتيْ سنة وأنا لا أزالُ أنْسَحِبُ من موسكو. الطريقُ مَرْصوفةٌ بِشجرِ البتولا البيْضاء والوحلُ يبلغُ ركبتيّ. تُريدُ المَرْأةُ العوْراءُ أن تبيعَني دجاجةً وأنا لا أملكُ حتّى قِطعةِ مَلابسَ عَلى جَسَدي
ماجد عدّام
وجه الفردوس الشخصي
20/09/2014


كأنني أراكِ، صوتك بين الناس، في الاسواق، في طيف المصابيح. أكتبُ فيكِ، أحبُّ تذكركِ يا صديقة روح، وأيام دراسة، أيام جفاء، أيام حكمة، أيام ضعف مع أبناء والعمر مضى. الآن، أنتِ قريبة، أراكِ. أقبّل الهواء وقطرات مطر نازلة على عيني، فيها طيفك وصوتك ورائحة نفسكِ الخزامى
وردة الأرض
فرانسوا باسيلي
19/09/2014


قالت المرأة الوردة الذابلة جسدي حافلة تتطوح تحت لهيب الصحاري تنهب الطرق القاحلة لتهرب من أذرع القادمين الغزاة والجائعين العراة والدعاة ومن رجموا وردة الأرض بجماجم أمواتهم
سلام صادق
قصيدة ربما ليست لي
18/09/2014


لكن عليكم اولا ان تنزعوا احذيتكم خارج الصالة فربما تكون رقصة الموت الاخيرة بالنسبة لكم ووحدي كنت اتظاهر بالجهل في شروط الرقصة واقل ماكان يمكنني الحصول عليه لكي احتفظ بقيمتي ابتسامة ميتة ابعثها لنادلة نحيفة وراء البار خدودها متوردة وثيابها تعبق بالزهور وهذا ماعاهدت عليه نفسي منذ زمن بعيد
لينا هويان الحسن
الهوى والعاطفة
16/09/2014


كل صباح ننهض من فوضى أحلامنا، أحلامنا التي تشبه أهوائنا، كل هوى يريد زحلقة الآخر، إلى هوّة، بعمق الجنون. . ليأتي السؤال، من ترى، يحمل عبء الهزيمة فينا؟ بعد أن خضنا غمار حرب مع أهوائنا، أحزاننا، ذاكرتنا، وأشياؤنا، أمكنتنا وتواريخنا
كتابُ الأغنية
نعومي شهاب ناي
12/09/2014


لقدْ أَغلقتَ عينَيْكَ فِي الدَّرجِ الخشبيِّ، مُميلاً رأْسَكَ تجاهَ الجدارِ، وعارِفًا تلويحةَ العالَمِ الكُبرى فِي الأُفقِ. إِنَّها لاَ تزالُ هناكَ، وهيَ مطويَّةٌ فِي لوحةِ المفاتيحِ هذهِ أَيضًا. الآنَ نحنُ أُورغَن، والآنَ نحنُ مِزمارٌ


كان عبد الوهاب يائساً، ورّطه حسن العلوي في لعبة قوى ومخابرات، حتى جاء به إلى دمشق بعد أن كان يعيش على طريقته في عمّان، مشْرِفاً بتوجيه من السلطة العراقية آنذاك، على أهل الأدب من البعثيّين الشباب الذين ضاق بهم عديّ صدّام حسين ذرعاً، بسبب من ضِيقِ ذات اليد، بعد وطأة الحصار



إستضاف اللقاء السنوي للقادة الجدد، لعام 2014، (وهو أحد فعاليات منتدى الإقتصاد العالمي”WEF” )الذي عقد مؤخرا في تيان جين، الصين، مصممة المجوهرات الأردنية لمى حوراني للحديث في اليوم الأول من أعماله، عن خبرتها كواحدة من الرموز الناجحة للإقتصاد الإبداعي في العالم العربي والشرق الاوسط.


فاضل العزاوي
الشاعر في السجن
20/09/2014

كنت محكوما بالسجن ثلاث سنوات، أمضيت عاما ونصف العام منها، متنقلا بين العديد من المعتقلات والسجون، لذلك لم أعرف سببا يجعلهم يقررون نقلي ثانية الى بغداد. وبدا لي أنهم ربما يريدون إعادة النظر في الحكم الذي كان قد صدر عليّ، اعتمادا على أضابير لجان تحقيق الحرس القومي الملطخة بالدماء في سراديب تعذيبهم المعتمة


عبد القادر الشاوي
من السجن إلى الحياة
20/09/2014

وبدأت الإجراءات الباردة لاستضافة الوافد الجديد، أنا، المعصب العينين الذي حُمل في سيارة فياط إلى (الدرب) الاسم واللقب، وانزع ثيابك كلها، ولا تترك فوق جلدك عُرْيَا يسترك. اللباس العسكري، القيد المعدني، العصابة فوق العينين لأنه لا يجب أن ترى شيئا في هذا المكان الصارخ بالعذاب



ريبر يوسف
جمهورية عبدالله أوجلان
13/09/2014

لقد فرض حزب العمال الكردستاني، أو شطرُهُ السوري PYD، نظاماً ارتجالياً شبيهاً بنظام حزب البعث، بدءاً من الانقضاض على المظاهرات، في المناطق الكردية المناهضة للنظام السوري، ومروراً باعتقال ونفي وتصفية نشطاء سياسيين، وليس انتهاءً بمحاكمات ميدانية - هي سليلةِ محاكماتِ طالبان أفغانستان

هيثم بردى
بغديدا. القلب
12/09/2014

باتجاه بيت المعلم الأول في مدينتي الأستاذ "عبدالمسيح القس موسى" نلعب الداما ونطرّز الأضاحي بكركراتنا ونحن نعاين راعي الكنيسة "الأب توما اسطيفو" بعد تجرعه طعم الخسارة من أحد رفاقنا يتهمنا بالغش بعد أن نضبطه وهو يحاول تبديل حجارة الداما لصالحه


وبعد قراءتي لعدد من النصوص المونودرامية، خاصة تلك التي تتحدث الشخصية فيها عن أزمتها المشتركة مع الشخصية الإفتراضية وجدت أن المنطق السليم يستدعي التعرف على وجهة نظر الشخصية الأولى والثانية فيصار الى تقديمهما عن طريق ممثل واحد أو ممثلين لمونودرامتين مختلفتين

ليو تولستوي: قيصر بلا عرش وقديس بلا كنيسة
زهير التجاني
09/09/2014

تسعون مجلدا هو حجم التراث الأدبي والفكري الضخم الذي خلفه الكاتب الكبير. ليو تولستوي. ومع غنى وثراء هذا الإرث الإنساني الروحي، فإن عنوانين يظلان الأبرز والأكثر شهرة حتى لدى غير المهتمين بالأدب : رواية " الحرب والسلم" ورواية "آنّا كاريننا"

نجيب محفوظ ليس صنما
عبده وزان
08/09/2014

كنت أتحدث في القاهرة مع الروائي والقاص المصري الكبير محمد البساطي قبل نحو عامين من رحيله، فسألته إن كان يعتقد أنّ نجيب محفوظ ترك أثراً في الرواية الغربية الجديدة بعد ترجمته إلى اللغات الأجنبية، فالتفت إلي وقال: إن لم يترك أثراً فينا نحن الذي أعقبناه في مصر، فهل تراه قادراً على أن يترك أثراً في الرواية العالمية الراهنة؟

فيودر دستويفسكي وطريق الخلاص الإنساني
زهير التجاني
06/09/2014

ما كان لمشهد الإعدام ذاك، "المعتاد" في روسيا القيصرية خلال القرن 19 وحتى بداية القرن العشرين، مع اتساع موجة الثورات في كل أوروبا، أن يظل راسخا ومحفورا في ذاكرة التاريخ، الأدبي قبل السياسي، لولا أن أحد هؤلاء الناجين في آخر لحظة من رصاص الإعدام لم يكن سوى الكاتب الروسي الكبير فيودر دوستويفسكي

معرض فني غير مألوف في السويد
مؤيد عبد الستار
05/09/2014

فوق قناة نهرية وسط مدينة مالمو جنوب السويد، على جسر دافيدهال أقامت محافظة مالمو معرضا غير مألوف تكريما للفنانين الذين آثروا الحياة الفنية والثقافية للسويد بأعمالهم ونتاجاتهم الفنية خلال القرن الماضي، عرضت تماثيل نحاسية لاحذيتهم ثبتت على رصيف الجسر


في كتابها "فلسفة الموسيقى - التجربة الحسية والجمالية للصوت" تكشف المؤلفة والباحثة الموسيقية الجزائرية عائشة خلاف عن نسق «نظام فكري» داخل التراث الموسيقى. وترى أن التراث بصفة عامة والتراث الموسيقي بصفة خاصة ليس هو المتحكم في القوانين الثقافية بمعنى من المعاني، إذ يخضع تاريخ هذا التراث الموسيقي لعدد معين من القوانين

رواية سليم بركات الجديدة "سجناء جبل آيايانو الشرقي"
وليد هرمز
28/08/2014

أكل إنسان هو مشروع قاتل؟ إنه واحد من أسئلة الرواية. لكن السؤال الذي ينطبع في الذاكرة بإلحاح هو: ماالموت؟ أهو شكل آخر من أشكال الحياة كصعود الجبل بلا معرفة إلى أين؟ الموت يسير متجسداً في هيئات أولئك الأشخاص، من أول الرواية إلى آخرها من غير إشارة صريحة إلى ذلك


الجانب الآخر مِن الفردوس
رباعية جديدة لنصيف الناصري
26/08/2014

صدر عن دار "مخطوطات" في هولندا العمل الشعري الجديد للشاعر العراقي نصيف الناصري تخت عنوان "الجانب الآخر مِن الفردوس" وقد ضمت الرباعية المجموعات التالية: "الحدود الجنائزية للزمن" "دفع الديّة" "حواجز وكنايات" و"مناحاتهم على الغرقي" ويختلف عمل الناصري هذا عن الكرونوغرافيا التي أصدرها في العام الماضي

سميح القاسم. رحيل المغني المحارب
عباس بيضون
21/08/2014

رواية "أشباح فرنساوي" للكاتب السوداني منصور الصوِّيم: استرداد الذّات سرديا
ناصر السيد النور
15/08/2014

حريم حمدي الجزار
باسم سليمان
08/08/2014

رواية حمدي الجزار التي يسلّط بها الضّوء على حياة "سيد" بصيغة صوت المتكلم؛ إذ يقوم الولد/ الشّاب/ الرجل" سيد" بسرد حياته من لحظة ولادته إلى عيد ميلاده الثلاثين عبر الإناث التي تواجدن في حياته ولن ينجلي هذا الخيار البنائي لسرد روايته إلّا في اللحظة الأخيرة حيث يقبع الرجل" سيد" قرب زوجته " سلوى" كغريبين في سرير بارد


كُلَّما وَصلتُ متأخراً إلى البيت نهرتني أحلامي أين كنتَ ولِمَ هذا الغياب أترى صورتَك على جدارٍ قربَ أبيكَ عائداً من جحيمِ الوقت الحلمُ في رأسهِ فكرةٌ لا معنى لها هلْ تذكر حلمَك الأحمرَ بحكايةِ قصةِ الغريبِ على شرف العائلةِ الآن لمْ يعد لها مكانٌ في ذاكرتي أنامُ بسرعةٍ على ذراعٍ من خيالٍ

د. مؤيد عبد الستار
رحيل يسوع المسيح من بلاد الرافدين
02/08/2014

رحلوا مرغمين دون جواز سفر دون اوراق ثبوتية دون هوية او ورقة عدم محكومية رحل الكرد الفيليون رغم ارادتهم دون وداع ارض الرافدين حتى شهادة ابنتي الصغيرة من المدرسة الابتدائية سلبوها بقوة كي لا تكون عندها وثيقة او هوية هذه ارض الرافدين سيدي المسيح